الأربعاء، 24 مارس، 2010

إليك صديقي

صديقي حبيبي مد إلي يدك
فلنمضي في درب الحياة
حاملين علم الإيمان باليمنى
و بالأخرى متشابكين
اسمعني و دعني أبوح لك عما في صدري
و عن سري أبدا لا تفشي
أعني على النهوض ثانية إن تعثرت في طريقي
و نواياك إجعلها خالصة دوما للمولى
اشدد من أزري و قوي من عزيمتي
و عن حروف التفت أيما التفات
فالحروف فيها من الدواء و الداء
و لتذكرني إن نسيت
و لتقويني إن ضعفت
أعهدك يا صديقي أن أفعل
ما أطلبه منك أنا أيضا
فعن الوفاء للعهود أذكر
و لنجعل حبنا في الله و لله
ليكون اللقى بجوار الحبيب محمد [صلى الله عليه و سلم]

بقلمي ^_^


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق